شيد ضريح المولى إسماعيل ابنه الملقب بالذهبي في القرن التاسع عشر، وهو يضم رفات ثلاثة ملوك هم: المولى إسماعيل، وباني الضريح أحمد الذهبي، ومصلح الضريح المولى عبد الرحمن بن هشام وإلى جانب هولاء قبر السيدة خناثة زوجة المولى إسماعيل. ويعتبر هذا الضريح معلما تراثيا تظهر فيه ابداعات الصناعات اليدوية الاسلامية من نقش على الرخام والخشب والجبس والزخرفة ذات الطابع الأندلسي الرائع، مما يجعله قبلة للسياح في المدينة . الموقع: مكناس، المغرب.